DEKWANEH CITY

بلدة الدكوانة - محافظة جبل لبنان - قضاء المتن الشمالي

الدكوانة - مار روكز - ضهر الحصين

نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل

مركز البلدية = ساحة الدكوانة جانب كنيسة مار جرجس الرعائية

هاتف - 682360 /01 682361 / 01

فاكس - 862509 / 01

   

عودة             يتبع          فهرس

نادي الشرق لحوار الحضارات انتخب هيئته الإدارية الجديدة برئاسة فولا تنوري عبود 2019

16-06-2019

إنتخبت الجمعية العمومية لنادي الشرق لحوار الحضارات في لبنان هيئتها الإدارية الجديدة برئاسة السيدة فولا تنوري عبود وذلك في مقر النادي في الدكوانه
وضمت الهيئة الجديدة إلى الرئيسة عبود:
إيلي السرغاني(نائب رئيس ومفوض الحكومة )
مهى السباعي(أمينة سر)
جورج الشمالي(امين صندوق )
مصطفى بخور(محاسب)
اسامة شهيب ودعاء حمصي وفيرا أبو جودة ونبيل حرب ونسرين حرفوش وملك دولمية وليلى خيرالله ووسام حسين درويش(أعضاء )
والمحامي إيلي نصر(مستشارا قانونيا )
والصحافي السفير غسان الزعتري والصحافي درويش عمار(مستشاران إعلاميان ) .

حديقة الشيخ زايد

19-09-2018 عن موقع البلدية

إستقبل رئيس بلدية الدكوانة المحامي أنطوان_شختورة ظهر اليوم بحضور أعضاء المجلس البلدي والمخاتير وفعاليات البلدة سفير دولة الإمارات العربية المتحدة في لبنان الدكتور محمد السعيد الشامسي الذي لبى طلب شختورة بتقديم ألف شجرة ما بين نخيل وأرز وزيتون من أجل إنشاء حديقة الشيخ زايد في منطقة مار روكز ، وحدد لهذه الغاية موعد عمل في السفارة الإماراتية بين الطرفين من أجل متابعة الخطوات التنفيذية لإنشاء الحديقة .

زيارة الشامسي الى الدكوانة أتت في إطار فعاليات مئوية الشيخ زايد ، الأب المؤسس لدولة الإمارات ، حيث طلب السفير الشامسي في مستهلها الدخول الى كنيسة مار جرجس للتبرك منها وقد رافقه شختورة وشرح له عن تاريخ إنشاء الكنيسة وتطور الرعية ، فأُعجب الشامسي بعمق الترابط بين البلدية والرعية . وإختتمت الزيارة بصورة تذكارية شملت جميع الحضور وبغرس شجرة نخيل في حديقة الكنيسة الى جانب شجرة الزيتون التي تحمل إسم الرئيس أنطوان نقولا شختورة .
 

الدكوانة تنتفض رفضاً لـ"ألعاب التسلية": لسنا "لاس فيغاس"

الاثنين 30 تموز 2018 - المستقبل
تعود محال ألعاب القمار إلى الواجهة متمددة بين المباني السكنية ودور العبادة والمؤسسات التربوية، ضاربة عرض الحائط بالقانون اللبناني الصادر في الخمسينات، والذي يرخص لنادٍ وحيد على السواحل البحرية اللبنانية هو كازينو لبنان، وعلى مسافة لا تقل عن كيلومتر ونصف الكيلومتر عن المراكز الآهلة، مستفيدة من القانون الأخير رقم 563 الذي بدّل في تسميتها من «ألعاب القمار والميسر» إلى «ألعاب التسلية»، بما ينعكس سلباً على المجتمع اللبناني الذي تنهشه آفات بينها المخدرات والدعارة وألعاب البوكر وكلها تنمو في أوكار خارج الرقابة مستهدفة الفئة الشابة، فكانت صرخة أطلقتها بلدية الدكوانة وجهات مساندة نحو غد يتطلع إلى بلدة «نموذجية» لا تشبه يوماً «لاس فيغاس».

وفي الشق الاقتصادي، ينعكس تنامي مثل تلك المحال بأعداد كبيرة سلباً على الدولة اللبنانية باعتبارها شريكة في نصف أرباح الكازينو، ومُلزمة بالتحرك من أجل أن لا تفلت رقابة وحصرية ألعاب الميسر من الكازينو إلى كل من نجح في شراء ماكينة بوكر وغيرها، وهو الأمر الذي يُحذّر منه رئيس مجلس إدارة كازينو لبنان رولان خوري مقارناً بين ما يدفعه الكازينو للدولة بمعدل 40 مليون دولار في السنة مقابل مليون ليرة تدفعها المحال الصغيرة طمعاً في استجلاب كل من تراوده نفسه في الغرق في شباك «عنكبوت» القمار، لافتاً إلى وجود نحو 1400 موظف وألف كاميرا في خدمة الزبائن وإلى منع دخول من هم دون السن القانوني.

وأوضح رئيس مجلس إدارة كازينو لبنان رولان خوري لـ«المستقبل» أهمية أن تضع الدولة يدها على ملف القمار غير الشرعي على اعتبار أن حصرية ألعاب الميسر هي امتياز لكازينو لبنان بموجب العقد الموقع مع الدولة اللبنانية. وإلى الجانب القانوني والخسارة المالية التي تتكبدها الدولة والكازينو معاً في ظل الانتشار الموسع لمثل تلك المحال، فإن الخطر الحقيقي يتمثل في الجانب الاجتماعي حيث المجتمع الموبوء وحيث لا رقابة ولا أحد يعلم ماذا يجري في مثل تلك المحال التي تسمح بدخول القصّار إليها، في حين أن الأمر مختلف في الكازينو إذ توجد نحو ألف كاميرا مزروعة في مختلف الأنحاء وهناك أمن وانضباط وتفتيش وزبائن معروفين وقوانين يجري الالتزام بها وصيانة دورية للـ600 ماكينة، وعلى الأخيرة يدفع الكازينو نحو 40 مليون دولار للدولة على أمل أن يجري ضبط الأمور المتفلتة وينجح الكازينو في الانتقال إلى النهضة المرسومة له في العام 2050، فلا يكون هناك طرف مغبون ولا استغلال من قبل طرف ثالث بما يجعل ألعاب الميسر مدخلاً إلى آفات المجتمع بدلاً من أن تكون وسيلة للتسلية.

في الدكوانة، أعلنت البلدية الحرب على معاقل القمار غير الشرعي من جديد قبل أيام، مرفقة بصرخة أطلقها ابن الدكوانة البير شدياق علّها تصل إلى كل شاب تراوده نفسه الانزلاق إلى أوكار القمار من بوابة الأمل بالحظ الذي يمكن أن يصيب مرة ويخيب عشرات المرات مخلفاً نفوساً محطمة وعائلات مفككة وجرائم سلب وقتل ومخدرات والآتي أعظم ما لم يكن الرادع الداخلي أقوى من مغريات البوكر وألعاب الماكينات التي تدوّر حيوات الآخرين، تدوّخهم، ثم تتركهم شظايا ونكرة ونتفاً لا ينفع معها إعادة التدوير أو الاستعمال من جديد.

توجز شهادة ألبير خلال الندوة التي نظمتها بلدية الدكوانة تحت عنوان «معضلة تفشي ألعاب القمار وضررها على المجتمع ومالية الدولة»، بحضور رسمي وأمني وديني وإعلامي في جامعة الـAUL في الدكوانة، أحوال المقامرين الذين أغوتهم ألعاب القمار بداية بدافعي التسلية والربح السريع، فإذا بهم يلفظون على قارعة الطرقات تماماً كما حصل معه هو الذي كان يملك محل ميكانيك لتصليح السيارات، ويشغّل بين يديه العديد من الشباب، إلى حين أغوته لعبة البوكر في محل صغير مجاور لعمله. بدأ اللعب بـ300 ألف، ومن ثمّ تدرج الرقم إلى 500 ألف، وارتفع إلى 900 ألف، وحين احتدم اللعب بلغ ثلاثة آلاف دولار، ومن ثم تسعة آلاف دولار.. وكرت سبحة الديون ليحصل على قرض من البنك تبعه قرض آخر، ومن بعدهما باع سيارته ومورد رزقه وأخذ يتحايل على الرفاق ومن لا تربطه بهم معرفة سابقة للاستدانة.

وحين سُدت كل الطرق في وجهه بات غير قادر على شراء الدواء، فتوجه إلى كاريتاس يستجديه، ومن العائلة يستجدي قوته اليومي، ليخسر نتيجة تراكم خسائره كل من حوله ويغدو عامل «سيكيورتي» متخم بالأمراض التي ألمت به. يحكي ألبير: «من يُقامر من السهل عليه أن يبيع عائلته وحياته وأملاكه ويغدو نصاباً محتالاً فاقداً للضمير، وهو الحال الذي بلغته قبل أن أتدارك أحوالي وأستيقظ على واقع مؤلم لا ينفع معه الندم وإنما العمل على مدار 24 ساعة لسداد ما أمكن من الديون».

وعرض رئيس بلدية الدكوانة أنطوان شختورة المسار القانوني الذي اتبعته البلدية من أجل إقفال محال القمار بسبب ضررها الجسيم على المجتمع اللبناني، مطالباً بإلغاء القرار رقم 563 الذي شرع القمار تحت مسمى «ألعاب التسلية». وأشار بصفته محامٍ مختص في قضايا الأحوال الشخصية، إلى ارتفاع حالات الطلاق لدى الشباب الذين يلعبون القمار والبوكر، إضافة إلى كون تلك الألعاب المدخل الرئيسي إلى أوكار الدعارة وتعاطي المخدرات والسرقة، لافتاً إلى منع القانون اللبناني الصادر سنة 1944 ألعاب القمار، وحدد عقوبة من يتولاها أو ينظمها أو يُشارك بها. وفي 4/8/1954 صدر قانون تحت عنوان «قمار - مرابحة – مراهنات»، نصت المادة الأولى منه على ما حرفيته: «يرخص باستثمار نادٍ وحيد على السواحل البحرية اللبنانية وفي مكان لا يبعد أكثر من خمسة كيلو مترات على خط مستقيم من الشاطئ، وعلى مسافة لا تقل عن كيلو متر ونصف عن المراكز الآهلة شرط أن يبعد عن بيروت وطرابلس وصيدا مسافة لا تقل عن 15 كيلومتراً على خط مستقيم».

وأوضح شختورة أن المادة 632 من قانون العقوبات اللبناني عرفت ألعاب القمار بأنها التي «يتسلط فيها الحظ على المهارة والفطنة». وعددت المادة المذكورة بعض ألعاب المقامرة مثل الروليت والبكارا والفرعون وpetits chevaux والبوكر المكشوف، كذلك ما يتفرع عنها بصورة عامة. كذلك نصت المادة 633 على ما حرفيته «إن كل من تولى محلاً أو نظم ألعاب مقامرة ممنوعة سواء في محل عام أو مباح للجمهور أو في منزل خاص اتخذ لهذه الغاية، كذلك الصُرّاف ومعاونوهم (Les banquiers et les groupiers) والمدراء والعمال والمستخدمون الذين يعملون في أو لصالح الأماكن المذكورة.. ويمكن إقفال المحال التي تُمارس فيها المقامرة، وتصادر الاشياء التي نتجت عن الجرم، أو استعملت أو كانت مُعدة لارتكابه والأثاث وسائر الأشياء المنقولة التي فرش بها المكان وزيِّن بها». وفي 14 آذار 1994 صدر القانون /320/ الذي قضى بالترخيص لشركة كازينو لبنان باستثمار نادي القمار في المعاملتين.

وفي 15 أيار 1995 صدر القانون رقم /417/، وقضى بمنح شركة كازينو لبنان حقاً حصرياً باستثمار ألعاب القمار على الأراضي اللبنانية. وفي 29 حزيران 1995 صدر القانون 6919 الذي حدد شروط هذا الاستثمار ومدته. وفي سنة 1961 صدر قانون اعتبر آلات اللعب الكهربائية وغير الكهربائية التي تُدار آلياً أو بأية وسيلة أخرى ألعاب قمار ممنوعة.

وأشار شختورة إلى أنه ليس بريئاً أن تنمو مثل تلك الظواهر الشاذة عن عادات ونسيج المجتمع اللبناني تحت مسمى ألعاب التسلية والترفيه في الدكوانة والحازمية وفرن الشباك وجونية والمعاملتيبن، متغلغلة في الأحياء التي تزدحم فيها المباني الدينية والتربوية والسكنية، مؤكداً بأن الدكوانة لن تكون يوماً «لاس فيغاس» لبنان، وإنما بلدة نموذجية تنادي بالعيش الكريم والمحبة والألفة بين أبناء الوطن.

وكشف النائب إدغار معلوف من خلال خبرته السابقة كنائب مدير كازينو لبنان، إلى أن الكازينو بصدد التحرك قريباً من أجل محاربة آفة انتشار ألعاب محال الميسر غير الشرعي على مختلف الأراضي اللبنانية والمطالبة بحقوقه المهدورة، لافتاً إلى خطورة هذه الآفة التي باتت تهدد المجتمع اللبناني، ومحملاً في الوقت نفسه الدولة اللبنانية المسؤولية نحو استعادة زمام الأمور وضبط مداخيلها ومصالحها باعتبارها شريكة الكازينو.

وتحدث المعلوف عن الخسائر التي تتكبدها مالية الدولة من جراء تفشي هذه المحال وعدم حصر ألعاب القمار في مؤسسة كازينو لبنان، مبيناً أن محال القمار تدفع ضريبة سنوية مقدارها مليون ليرة لبنانية في حين يدفع الكازينو للدولة 50 في المئة من أرباحه، أي نحو مليار ليرة سنوية عن كل ماكينة.

وأسف نقيب المحامين السابق أنطونيو الهاشم كون لبنان بلد القوانين والتشريعات في المقياس العالمي، إلا أنه من أتعس البلدان في تنفيذ تلك القوانين، متسائلاً: أين نحن من المدنية التي تصلح المجتمع وتمنع المقامرة بحياة المواطن؟

وتحدث الأب ابراهيم سروج عن آفة القمار منطلقاً من الألفاظ: «قمر» وقامر ويقامر وجميع مشتقاتها تأخذ إلى الخسارة والغلبة، موضحاً إلى أنه على الرغم من عدم وجود ألفاظ من مثل الميسر والقمار في الكتاب المقدس، فإنها لا شك محرمة كونها تتعارض مع المبادئ والمثل الإنسانية التي تنادي بها الأديان من أجل تحصين الإنسان. وسأل: هل الكنيسة مسؤولة حيال صمتها؟، مناشداً العودة إلى الإيمان والصدق والنقاء الداخلي والبهاء وجميعها مُثل لا تتماشى مع ما تنادي إليه آفات منتشرة في المجتمع من مثل القمار وغيرها، الأمر الذي يحتم أن ترفع الكنائس الصوت متماشية مع: «من رأى منكم منكراً فليقومه».

وتحدث رئيس جمعية «جاد» لمكافحة المخدرات جوزف الحواط عن إدمان القمار الذي لا يقل خطورة عن الإدمان على المخدرات، الأمر الذي دفع الجمعية إلى إدراجه ضمن أولوياته واعتبار المدمن على القمار مريضاً بحاجة إلى مساعدة. وخلال الندوة وزعت الجمعية بطاقة تبيّن فيها مفهوم الإدمان باعتباره: «مثله مثل إدمان التدخين أو المخدرات، وهو الإفراط في فعل ما بصورة متكررة في حياة الشخص لدرجة أنه لا يستطيع التخلي عنها، وهذا الإفراط يؤثر بالسلب على نواحي حياة الإنسان المختلفة سواء الصحية أو الاجتماعية أو المادية».

كما حذرت من خطورة إدمان ألعاب القمار على الإنترنت في كون ألعاب الكازينو لا تخلو من المتعة والإثارة التي تنقل من العالم الواقعي إلى عالم افتراضي كله إثارة ومغامرة. وهذا العالم الافتراضي بكل ما فيه من إثارة وتحفيز يخطف المرء من عالمه فيبدأ في الهروب من واجباته والتزاماته نحو أسرته بصورة تخلق نوعاً من الخلل وتشوه العلاقات بين مدمن ألعاب الكازينو أون لاين وبين أفراد عائلته. ومن الناحية القانونية، قد يتأخر الحظ ولا يأتي حتى يخسر اللاعب كل ما يملك من مال بصورة قد تدفعه إلى إنفاق المال الضروري للحياة العادية على ألعاب القمار على أمل أن يحالفه الحظ ويحقق الجائزة.

واختصرت كيفية التخلص من الإدمان على القمار في ست خطوات: «معرفة أن القمار حرام في جميع الشرائع السماوية، معرفة السبب الذي من أجله يقامر هؤلاء الأشخاص للبحث عن بدائل، تذكر أن المال من حق العائلة والأولاد، شغل النفس بجدول يومي ليس فيه متسع لألعاب القمار، تذكر الأضرار الاجتماعية الناجمة عن القمار، والعلاج من خلال الاستعانة بطبيب متخصص في علاج حالات الإدمان».

كما حددت ثلاثة أسئلة يمكن من خلالها التعرف على مدمن القمار: «هل تفكر دائماً وتنتظر بفارغ الصبر وقت لعب القمار؟ هل تتخطى دائماً الوقت الذي حددته لنفسك للتوقف عن اللعب؟ هل تشعر بسعادة وراحة خلال وقت ممارستك لعب القمار؟». وفي حال الإجابة بـ«نعم»، تمنت جمعية «جاد» التبليغ عن الحالة أو الاتصال بمكتب مكافحة القمار في الجمعية على الرقم (01740925) من أجل تقديم المساعدة.

(رولا عبدالله- "المستقبل")

الدكوانة تطلق دليلها التجاري...نحو الإكتفاء الذاتي

02-07-2018   الجمهورية

تسعى بلدة الدكوانة لإثبات نفسها على الساحة التجارية، الصناعية والعمرانية. في هذا السياق، أطلقت بلدية الدكوانة بالتعاون مع شركة «FAVO»، ممثلة بمديرتها العامة فيوليت بو عبود، دليل البلدة التجاري، والذي يضمّ غالبية عناوين المؤسسات الإقتصادية لتسهيل عملية التواصل بين التجار والأهالي، في حضور حشد من الفاعليات والتجار والأهالي.
أكد رئيس بلدية الدكوانة أنطوان شختورة لـ«الجمهورية» أن «الدليل يضم عناوين المحلات التجارية والصناعية والشركات الموجودة في الدكوانة، وحتى مراكز الدولة كهيئة إدارة السير والآليات، «البحوث والإنماء»، المجمع المهني والتقني إلخ. ويوضح أن نحو نصف مجمعات الدولة موجودة في الدكوانة علماً أن كثراً لا يعرفون سوى «النافعة».

أضاف: «الإنتاج الصناعي في الدكوانة 16 في المئة وهي نسبة عالية جداً، لذلك فإن هذا الدليل يساعد الشركات والقاطنين في الإطلاع على ما هو موجود في الدكوانة التي تضم المنشآت السياحية، التجارية وكل ما يحتاجه المواطن، لدرجة تمكّننا من القول إنها تتمتع باكتفاء ذاتي، وأصبح لديها المكونات والمواصفات لتصبح «مدينة الدكوانة»، وسنقدم هذه السنة طلباً لتصنّفها الدولة اللبنانية خصوصاً وأن شروط التصنيف باتت موجودة».

وكان شختورة قال في كلمته إن «التقدمُ المتصاعدُ منذُ عقودٍ في الدكوانة حتى يومِنا هذا هو نِتاجُ إرادةٍ صلبةٍ لدى أهلِها وفعالياتِها وبلديتِها للإرتقاءِ بها دوماً الى مصافِ المدنِ المتطورة إقتصادياً على كافةِ المستويات. فمنذ ثمانينات القرن الماضي، بدأتْ الثورة الصناعية في الدكوانة والفورة العمرانية والإزدهارِ التجاري وإستقرارِ الإداراتِ الرسميةِ والصروحِ العلمية فيها وهذا يعودُ الى إنفتاحِ أهلِها ونشاطِهم وموقع الدكوانة الجغرافي الإستراتيجي في قلبِ ساحلِ المتن. وفي التسعينات بدأ تنظيمُ الفورةِ الإقتصادية لكي لا تكون عشوائية وتواكبْ التطور الرقمي، وكل هذا النجاح جعلَ من الدكوانة نقطةُ إرتكازٍ في الإقتصادِ اللبناني ومركز لجلبِ الإستثمارات، ومكاناً نموذجياً للسكن وخاصةً بعد مشاريعِ البُنى التحتية التي شهِدتها منطقة مار روكز وأصبحتْ مقصد الراغبين في إنتقاءِ مسكنٍ مميز».

وأشار الى أن «الدكوانة رائدةُ الصناعة في المتنِ الشمالي وجبل لبنان ومُدُنها الصناعية تحتوي على كافة أنواع الصناعاتِ والمصانعِ الحِرفيةِ والخفيفة والمتوسطية والصناعاتِ الثقيلة ، وهي تساهمُ بشكلٍ اساسيٍ في الإنتاجِ الصناعي اللبناني والصادراتِ الصناعية وركيزة للإقتصادِ الوطني، وتخلقُ فرصُ العملِ لأبنائها وسكانها والجوار».

وأكد أن «الدكوانة واحةٌ لأكبرِ تشكيلة محالٍ في ساحلِ المتنِ الشمالي وعلى قولِ المثلِ الشائعِ «أطلب تجد» وأنني على يقينٍ أنهُ ليسَ هناك أي سِلعةٍ إستهلاكيةٍ يحتاجها المواطنُ اللبناني إلا ووجدها في الدكوانة وبالسعرِ الأنسبِ والنوعيةِ الأفضل، هذه البلدةُ المدينة تحتوي على أسواقٍ تجاريةٍ عِدَة، ومئات لا بل آلافِ المحلاتِ على مختلفِ أنواعها، والمُفارقة أنها وبجُهدٍ ذاتيٍ ورعايةٍ من البلدية تقومُ في تطويرِ ذاتِها من فترةٍ الى أخرى لكي تواكبَ العصرنة وإنتشارِ ظاهرةِ المُجمَعاتِ التجارية الكبيرة».

وختم قائلاً: «نلتقي ايها الجسمُ الإقتصادي في الدكوانة لنُعلنَ عن إنجازٍ هو ثمرةُ تعاونٍ بين بلديتنا الكريمة وشركة «FAVO» على مدى أشهرٍ من العملِ الدؤوبِ لنُصدر «دليل الدكوانة» في نسخته الأولى وهو خيرُ مساعدٍ لنا ولأهلِنا وتجارتنا وصناعتنا وإقتصادنا بشكلٍ عام، هذا الدليلُ المنظمْ نستطيعُ أن نُسميه أو نُطلق عليه لقبْ «إقتصاد الدكوانة في كتاب»، نعم يحتوي على كل عناوين الوحدات الإقتصادية في البلدة وأرقامِ الهواتفِ الثابتة، وصور عن المحالِ والمؤسساتِ والمصانعِ والمعاملِ والإداراتِ الرسمية التي تكثرُ في الدكوانة، هذا الدليل هو السهلُ الممتنِع الذي سوفَ يصل الى كل مؤسسة وكل بيت في الدكوانة ولكلِ مواطنٍ فيها بغضِ النظر عن طبيعةِ إقامتِه ليُسهِل التواصل بين السكانِ والتُجارِ من جهة والمصانع والتجار من جهةٍ ثانية والمواطن والمصنع من جهةٍ ثالثة. هذا الدليلُ ممكنْ أن يكون في متناولِ كل من يقصدْ الدكوانة لهدفٍ إقتصادي، ونأملُ أن يزيدَ من إنتاجيةِ مصانِعنا وحركة بيعِ محالِنا التجارية وكل الدورةِ الإقتصادية».

نقابة مُخلّصي البضائع المرخصين عرضوا احتياجاتهم الى عون

01-02-2018

استقبل رئىس الجمهورية العماد ميشال عون وفداً من نقابة مخلصي البضائع المرخصين برئاسة السيد جورج صادر واستمع الى حاجات النقابة والعاملين فيها.

وقال صادر «نحن من موقعنا اليوم نود ان نعلم ونطمئن فخامتكم الى التحسن الملموس والجدي الذي طرأ مؤخرا على سير العمل في الجمارك وخاصة بعد التعيينات الاخيرة التي شملت مركز المدير العام سواء لناحية مكافحة الفساد والرشوة والتهريب، او لناحية تبسيط المعاملات واختصارها وتطوير عمل الجمارك بشكل عام».

وقال «ان النقابة جاهدة في ترسيخ دعائم القانون واحترامه متصدية لكل اساليب الهدر والفساد، متطوعة بكل عزم وتصميم لترجمة مبادئكم وافكاركم قولا وفعلا لتثبيت نهج فخامتكم الشجاع والرائد في بناء لبنان وطنا للحق والعدل والمساواة لجميع ابنائه. فخامة الرئيس ليس من باب الصدفة ان تستقيم الامور خلال عهدكم في شتى المجالات لانكم لطالما كنتم المثال الصارخ في الشفافية والنزاهة الوطنية».

وطالب صادر بدعم مسيرة النقابة لتصبح الزامية (ordre) «بهدف تنظيم العمل النقابي السليم ليضم جميع العاملين تحت شعار النزاهة والمعرفة والعطاء».
وتمنى الرئيس عون التوفيق للمجلس الجديد للنقابة واعدا بدرس المطالب مع الجهات المعنية.

توقيف إرهابي داعشي في الدكوانة شتم المسيح وأعلن انتمائه للتنظيم

الاثنين 03 تموز 2017
علم موقع "ليبانون فايلز" أنّ دورية من شرطة بلدية الدكوانة أوقفت مساء أمس سوريًّا كان يقوم برمي الحجارة ويشتم السيد المسيح، ويردّد عبارات داعشية.
وفي حديث خاص لموقعنا يؤكد رئيس بلدية الدكوانة المحامي أنطوان شختورة أنّ الموقوف السوري ولدى تسليمه للقوى الأمنية وعند التحقيق معه اعترف بإنتمائه إلى تنظيم داعش الإرهابي.

الدكوانة تعلن الحرب على محال القمار... وشختورة: لدينا وثائق وفيديوهات

الثلاثاء 03 تشرين الأول 2017
ينتشر عدد من محال القمار في نطاق بلدية الدكوانة، وقد تحوّلت الى بؤر تنتشر فيها جميع أنواع الآفات التي تضرّ بسمعة المنطقة.

السكان يشكون... لكن رئيس البلدية أنطوان شختورة ليس مكتوف الأيدي بل على العكس فهو يعدّ العدّة لإقفالها، علماً أنه يسعى دائماً الى أن تكون الدكوانة "مدينة مشرقة" ويسهر دائماً على المصلحة العامة وراحة السكان.

شختورة أكد أن قرار الإقفال متخذ، ولا عودة عنه، لكن في المقابل هناك مسار قانوني يجب سلوكه وصولاً الى الهدف النهائي.

شختورة المعروف عنه الجدّية لا سيما في متابعة مثل هذه الملفات، لفت، عبر وكالة "أخبار اليوم"، الى وجود نحو 11 محل للقمار في الدكوانة، مشدداً على ان قرار سحب الرخص لا تراجع عنه، ومعدّداً الأسباب التي دفعت الى ذلك، وابرزها: - وجود قسم منها بالقرب من المدارس والمعاهد.
- وجود محلين قرب دور للعبادة.
- تردّد القاصرين إليها.
- وجود آفات اجتماعية ومنها ما يوحي بممارسات جنسية.

وأضاف: كل هذه الأسباب تؤدي الى فساد في الأخلاق، ما يدفع الى تشبيه الدكوانة بـ "لاس فيغاس"، إنما الأمر مختلف تماماً، بل هي مدينة تضمّ معاهد، دور عبادة، أهم المراكز التجارية، مشدداً على أننا نعمل على إزالة اي طابع سلبي عن الدكوانة، ومؤكداً أننا نتعاون مع المجتمع المدني والرعايا والأحزاب ولجان الوقف، وسكان الأبنية المجاورة.

وإذ أكد أن الجميع يدعمون القرار ويرفضون وجود مثل هذه "البؤر" في الدكوانة، تحدّث عما يحصل فيها أو بالقرب منها من مشاكل وإطلاق نار.

كما أكد ان البلدية والمخاتير والمجتمع المدني يرفضون وجود هذه المحال، قائلاً: وبالتالي توجهنا الى محافظ جبل لبنان بالوكالة منصور ضو لسحب هذه التراخيص، كخطوة أولى.

ورداً على سؤال، أوضح شختورة انه في حال لم يصدر أي قرار عن المحافظ، فإننا أعددنا قرارنا وسنوجهه الى وزارة الداخلية كي تصدّق عليه، آملاً ان نصل الى إقفالها. وأوضح أننا حالياً في مرحلة دراسة الملف القانوني من كل جوانبه، وسنقدّمه الى قائمقام جبل لبنان مارلين حداد والمحافظ ضو ووزارة الداخلية والبلديات.

وإذ أبدى شختورة تفاؤله بالوصول الى "خواتيم سعيدة" لفت الى أن هذه المحال هي حالياً تحت المراقبة.

وختم: لدينا الكثير من الإثباتات من وثائق وأشرطة فيديو التي تثبت مخالفة شروط التراخيص.

(وكالة "أخبار اليوم")

إفتتاح الملاعب الرياضية في المتن برعاية ميرنا المرّ أبو شرف

السيدة ميرنا المرّ أبو شرف لحظة وصولها لافتتاح المجمع الرياضي (جوزف براك)

2013
برعاية وحضور رئيسة إتحاد بلديات المتن السيدة ميرنا المُرّ أبو شرف، تمّ افتتاح الملاعب الرياضية البلدية في الدكوانة، وسط حشد كبير من فاعليات المنطقة البلدية والرياضية والإجتماعية.إفتتحت رئيسة إتحاد بلديات المتن الشمالي السيدة ميرنا المرّ أبو شرف، الملاعبَ الرياضية البلدية في الدكوانة وسط حشد كبير من فاعليات المدينة ورؤساء أكثر من خمس وعشرين بلدية متنيّة، من بينهم رئيس بلدية الدكوانة أنطوان شختورة وشخصيات رياضية تقدّمهم مدير عام وزارة الشباب والرياضة زيد خيامي ونائب رئيس إتحاد كرة القدم ريمون سمعان، وممثل عن نادي أرسنال الإنكليزي في الشرق الأوسط أمبي سبايرو.

ويضمّ المجمّع ملعبين لكرة القدم من العشب، أحدهما كبير والآخر صغير، وملاعب أخرى لكرة السلة والطائرة والتنس، علماً انّ المدينة كانت تفتقر سابقاً الى هذه النوعية من الملاعب المهيَّأة لاستقبال عشاق الرياضة جميعاً.

وقد تخلّل الحفل كلمة لرئيسة الإتحاد ميرنا المرّ أبو شرف التي اعتبرت أنّ "الدكوانة هي إحدى الركائز الأساسية في المتن، وهي الآن في بيتها الثاني بعد أن جمعت بين المدينة هذه وآل المرّ علاقة متينة تعود الى 60 عاماً".

وأضافت: "أشعر بسعادة غامرة لافتتاح هذا المشروع، الذي يعكس صورة حضارية وإرادة كبيرة على الحياة في خضمّ ما نمرّ به على صعيد الوطن، وخصوصاً أنّ الرياضة تعدّ الملجأ الآمن للشباب اللبناني وهي تجمع ولا تفرّق"، متوجهة أيضاً بـ"الشكر الى كلّ من أسهم في إنجاز هذا المشروع".
في المقابل، حيّا شختورة "السيدة المرّ أبو شرف ووالدها دولة الرئيس ميشال المرّ الأب الروحي للدكوانة"، مؤكداً دعمه لـ"خطه الذي منه تعلمنا الوفاء وسنبقى معه أوفياء".

وشدّد شختورة على انّ "البلدية لن تألوَ جهداً لبناء كنيسة أو جمعية أو نادٍ في كل شبر متاح"، مشيراَ الى أنّ "هذا المجمّع يُعدّ الإنطلاقة لمزيد من النجاحات لكي تبقى الدكوانة يداً واحدة بشرائحها السياسية والعائلية كافة، ولكي تبقى منارة في سماء المتن ولبنان".

بدوره رحبّ رئيس نادي الروضة الرياضي المختار جورج بو عبود بـ"راعية الحفل"، شاكراً "إياها ووالدها لدورهما في نهضة الدكوانة الحديثة"، معتبراً انّ هذا "المشروع كان لا بدّ منه لإحتضان الرياضيين والرياضيات، لا سيما وإنّ النادي يملك أكاديمية تضمّ 500 لاعب ولاعبة، وهم في صدد توقيع إتفاقية تعاون مع نادي أرسنال الإنكليزي".

وقدّم رئيس بلدية الدكوانة درعاً تقديرية للسيدة المرّ أبو شرف تحت أصداء الألعاب النارية التي دوّت سماء المدينة، كما قدّم رئيس نادي الروضة درعاً الى ممثل إتحاد كرة القدم ريمون سمعان، ودرعاً أخرى من نائب رئيس النادي جورج صادر الى خيامي، وبيار شختورة أمين عام إتحاد المبارزة الى ممثل نادي أرسنال.

كما قدّم المختار أمين خوري درعاً الى أميل رستم مدير الأكاديمية وعبدو أبو حبيب من نادي الروضة الى شختورة.
وأُقيم حفل كوكتيل في الختام، تلاه حفل غنائي أحيته العازفة حنين.

حديث للرئيس شختورة مع مجلة المتن - تموز 2013

الدكوانة تلعب ... على ملاعبها !

بين الابنية المكتظة والمتلاصقة في الدكوانة، ثمة مساحة خضراء لا تشبه محيطها. هكذا أرادتها البلدية، فتحول الملعب القديم الذي كاد يسقط ضحية تخطيط لمجلس الانماء والاعمار الى مجمع رياضي متكامل يضم ملاعب لكرة القدم تشكل مجموعة ملعبًا كبيرًا. بالاضافة الى صالة Gym وملاعب لكرة السلة محاذية وكافيتيريا ومكاتب ادارية. رئيس بلدية الدكوانة المحامي أنطوان شختورة ورئيس نادي الروضة الدكوانة المختار جورج بو عبود يرويان قصة هذه المساحة الخضراء.

يفتح المختار جورج بو عبود أوراق الذاكرة أمام مجلة: تعود حكاية ملعب الدكوانة الثلاثينيات، حين كان باسم وقف مار جرجس، قبل أن ينتقل الى نادي الروضة الدكوانة ثم، في الستينيات، الى البلدية. تم افتتاح الملعب رسميًا في العام 1965 في مباراة جمعت الجارين ناديي الروضة الدكوانة ونجمة الصحراء في سن الفيل.
أما رئيس البلدية انطوان شختورة فيبدو فخورًا بانجازه الجديد الذي يضاف الى لائحة طويلة: يضم المجمع خمسة ملاعب ميني فوتبول وصالة Gym بالاضافة الى ملاعب محاذية لكرة السلة، وهناك نية في المستقبل القريب لتخصيص سقف لاحد الملاعب على الاقل. وسيكون هذا المجمع صرحًا لنادي الروضة الدكوانة الذي يملك حضورًا في وجدان أبناء المنطقة، على امل ان يساهم في استعادة امجاد النادي التي عاشها خصوصًا في الثمانينات. ويبدو واضحًا ان مقولة "استعادة امجاد النادي" ليست شعارًا فقط . استعانت ادارة النادي بالمدرب الوطني اميل رستم الذي سيتولى رئاسة الجهاز الفني للنادي بالاضافة الى ادارة الاكاديمية التي سينشئها النادي، الى جانب فريق عمل يضم المدرب سعيد جريديني واداري نادي الراسينغ جورج أبو مراد والكابتن رفيق عرموني. يقول بوعبود ان البلدية وادارة النادي قررا ان يمنحا "الخبز للخباز"، فكانت الاستعانة بأشخاص لهم بالهم الطويل في عالم الرياضة عمومًا وكرة القدم خصوصًا.

الاكاديمية

ستخصص الاكاديمية، التي انطلق نشاطها رسميًا مطلع الشهر الجاري، لمن تتراوح اعمارهم بين 5 و 18 سنة، وهدفها صقل اللاعب ومساعدته على التدرج وهي مفتوحة للجميع. أما الاشتراك فمقابل بدل مالي رمزي، علمًا ان البلدية تساعد على سد اي عجز مالي ممكن ان يحصل. وسيخصص المدخول، كما يشدد شختورة، لصيانة الملاعب وسيتوجه مباشرة الى صندوق النادي. ويكشف بو عبود عن الاعداد لتوقيع اتفاق توأمة مع نادي الارسنال اللندني العريق في خلال اشهر قليلة، حيث سيستفيد المنضمون الى الاكاديمية من مخيمات ودورات تدريبية.

الشباب أولاً

يشير شختورة الى ان هذا المشروع يندرج في اطار تركيز البلدية على تخصيص مشاريع للشباب، بهدف ابعادهم عن الآفات والمخاطر التي يتعرضون لها. كما يؤكد على انه تلقى وعدًا من ادارة النادي بالعمل على اعادته الى موقعه الطبيعي في الدرجة الاولى، لافتًا الى ان العابًا جديدة ستضاف الى الالعاب المرخصة للنادي.
اشارة الى ان المجمع الذي تبلغ مساحته حوالي ثمانية آلاف وخمسمائة متر مربع تم افتتاحه برعاية رئيسة اتحاد بلديات المتن السيدة ميرنا المر أبو شرف، بحضور عدد من رؤساء البلديات وفاعليات رياضية.

   

عودة             يتبع          فهرس

جميع الحقوق محفوظة  2013 - 2018

abdogedeon@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة - عبده جدعون  الدكوانة  2003 - 2019